التخطي إلى المحتوى
مستشار الأمن القومي الأمريكي “روبرت أوبراين” يدعو لإستبدال القيادة الفلسطينية

مستشار الامن القومي الامريكي “روبرت أوبراين” يدعو لاستبدال القيادة الفلسطينية لرفضها صفقة القرن، واعتقد المستشار “الكيوت” أن الشباب في فلسطين كما شباب العالم ” يريدون الأمل والفرص، ويريدون أن يكون لديهم منزل رائع وتعليم رائع لأطفالهم.

ويريدون أن يتزوجوا، ويريدون مستقبلاً رائعاً لأنفسهم” الله الله الله.. روبرت أوبراين مهتم جدا بالشباب الفلسطيني ومستقبلهم ..! لكن السؤال الذي لم يطرح على روبرت هو أين سيبني هؤلاء الشباب مستقبلهم ؟ كيف للشباب أن يحصلوا على فرص؛ والاحتلال المدعوم من رئيس روبرت يُحاصر، ويقتل، ويُشَرِّد، ويُصادر الارض، ويسرق مياهها، ويمنع الفلسطيني إقامة أي مشاريع على أرضه، وحتى أشجاره التي عمرها أطول من عمر الاحتلال يقتلعها الاحتلال..

أين سيبنى الشباب الفلسطيني منازلهم إذا لم يجدوا أرضا يبنوا عليها، حيث سرقها المستوطنين اليهود وأقاموا عليها مشاريعهم الاستيطانية البغيضة..!

كيف يُعَلِّم الفلسطيني ابنه في ظل الحصار والجدار العازل والاغلاقات المتكررة، التي تمنع أطفال فلسطين من الذهاب لمدارسهم..!

كيف يتزوج الشباب الفلسطيني في ظل حصارهم الخانق من قبل أمريكا وأعوانها، وفي ظل قطع المعونات التي تأتي للشعب الفلسطيني كحقوق تعوضهم عن سنوات الاحتلال البغيضة والتي لا يزال يجثم فوق أرضهم , يبدو أن روبرت وأشكاله ” حافظين مش فاهمين” وهذه هي الحقيقة، فما يُمْليه عليهم قادة الاحتلال يُصبح رواية مُصَدَّقة لديهم، ومسلمة لا لبس فيها..

فليذهب “روبرت أوبراين” ورئيسه للجحيم، وستبقى فلسطين، وسيكبر أطفالها، وتكبر معهم أحلامهم بدحر الاحتلال الى ما وراء البحار، وما على الله بعزيز..
د. حازم زعرب