التخطي إلى المحتوى
موعد انتهاء فيروس كورونا

ما هو فيروس كورونا

فيروس  كورونا هو فصيلة شاسعة من الفيروسات التي قد تصيب الحيوان والإنسان, ومن المؤكد بشكلٍ علمي  أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى الإنسان حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح شراستها من نزلات البرد البسيطة إلى الأمراض الأشد وخامة وفتكاً بجسد الانسان مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس). ويُسمي فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض فيروس كورونا كوفيد-19.

كيف ينتشر فيروس كورونا

يمكن أن يُصاب الأشخاص بعدوى كوفيد-19 من أشخاص آخرين تمت إصابتهم بالفيروس.

وينتشر المرض أساساً من شخص إلى شخصٍ آخر عن طريق رذاذ  الشخص المصاب بكوفيد-19 من أنفه أو فمه عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث عن قرب . لذلك من المهم الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل (3 أقدام) من الآخرين. وقد يحط هذا الرذاذ على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، مثل الطاولات ومقابض الأبواب , ويمكن حينها أن يصاب الناس بالعدوى عند ملامستهم هذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس أعينهم أو أنفهم أو فمهم.

لذلك من المهم  المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون أو تنظيفهما بمطهر كحولي لفرك اليدين.

كيف نطمئن من سرعة زوال هذا الوباء؟

فعلياً بدأت العديد من الدراسات العلمية بخصوص هذا الفيروس وتم التوصل إلي عدة خطط وحلول علاجية للتصدي ضد هذه الفاجعة التي أثرت على كافة نواحي الحياة إجتماعياً واقتصادياً وبيئياً وأيضاً تعليمياً.ومن أهم الأخبار السارة الي تتصدر قائمة البحث لدى العديدين هو التوصل إلى لقاح مضاد لهذا الفيروس نتج من الكثير من التجارب الميدانية في مستشفيات العزل المتنوعة ومثله كمثل أي شئ تتكالب عليه عدد من الدول من أجل سرعة الحصول عليه حتى أن بعض الدول يتقدمهم الولايات المتحدة الأمريكية وتليها بريطانيا يشاع أنهم عقدوا الاتفاقيات قبل الانتهاء من التجارب وكل هذا خوفاً من تأخير وصول اللقاح الذي يحتاجه العالم بشكل الصحية.

لماذا يعتبر فيروس كورونا شبحاً مخيفاً؟

 إن نقطة قوة فيروس كورونا هي قدرته علي التحور والتطور والتغير الچيني فيما يعرفه العلم بالطفرات . فالفيروس ليس كائناً حياً بل مجرد جسم مادي له چينات تطور من نفسها حسب الظروف المحيطة بها مما يصعب على العلماء إيجاد طرق التصدي له باختلاف المرضى وحالاتهم الصحية.