التخطي إلى المحتوى

ترامب هو المشكلة..

نتنياهو أضعف من أن يُقْدِم على أي خطوة تمس بالحقوق والثوابت الفلسطينية، التي يقرها القانون الدولي – بالرغم من أنها منقوصة

لكن وجود ترامب على رأس هرم السلطة السياسية في الولايات المتحدة؛ هو الذي أعطى الضوء الاخضر لنتنياهو بالتمادي في خطواته الاجرامية، ليصبح الاحتلال متجدد يوميا بِقَضْمِه للحقوق الفلسطينية كل صباح وكل مساء.

مطلوب من الجالية الفلسطينية والعربية في الولايات المتحدة الامريكية العمل بشكل دؤوب في تلك الفترة الحساسة، لإظهار بشاعة الرئيس ترامب، وخطورته على العالم، وعلى مصالح الولايات المتحدة ايضا

، إذا ما استمر في ولاية ثانية. ليس معنى كلامي أن جو بايدن هو الافضل للعرب والقضية الفلسطينية، فكلهم في العداء سواء، لكن ذلك أهون الشَرَّيْن.. د. حازم زعرب