التخطي إلى المحتوى
أرقام هامة من تقرير عن مصر في النقل الجوي و البحري

أرقام هامة من تقرير مصر في النقل الجوي و البحري مصر تتمتع بموقع هام جدا جغرافيا ..لو تم استغلاله بطريقة صحيحة سيتحول الى منجم ذهب ,موقع لا يحتاج إعادة اكتشاف او بحث !! .. أمر يعرفه الجميع

يمكن لمصر ان تكون الرابط الأقوى و الأهم بين بلاد العالم بين آسيا و أوروبا .. بين إفريقيا و العالم … قناة السويس… بين الشرق و الغرب ..بين الشمال و الجنوب لكن !

مثلا .. يوجد في العالم اكثر من ٩٥ ألف سفينة تجارية ( نقل و سفر ) … منهم ١١٧ سفينة تابعة لمصر !! .. ١١٧ سفينة فقط ! و أغلبها قديم عمره اكثر من ٢٠ سنة !! .. في بلد قناة السويس و الرابط بين البحر الابيض المتوسط و البحر الأحمر و تقع في منتصف العالم ! .. ١١٧ سفينة !! أغلبها يحتاج ترميم او تكهين!

أغلب صناعة السفن و إصلاحها يتم في جنوب شرق اسيا!

بينما تسرق اليونان ما يجب ان تعمله مصر ! .. إصلاح و صيانة السفن التي تدخل و تخرج من قناة السويس!! ..بل و تصنيع السفن ايضا كان من المنطقي ان تكون قناة السويس هي مركز صناعة السفن في العالم كله !!! .. لكن للأسف قناة السويس عمرها ما يقرب من مائة .. ولا تزال مجرد ممر مائي حتى اليوم !!!

أما عن مصر و السفر منها و إليها عن طريق الطيران … فهو صعب و متعب جدا لأي مسافر .. سواء مصري أو أجنبي قوانين و تعقيدات امنية … لذلك نجد مصر …. بلد السياحة ..القريبة من كل شيء ..التي يمكن ان تكون ترانزيت لكل العالم ! … نجد حصتها في نقل الركاب جويا لا يتعدى 0.3% من حركة تنقل الركاب و السفر في العالم و حصتها في الشحن الجوي حول العالم للبضائع لا يتعدي 0.2%.

ارقام مضحكة مبكية لبلد بحجم و موقع مصر و شعب مصر

و كل هذا بسبب التعقيدات الحكومية ..و فساد البنية التحتية و الهيكل الإداري.. فضلا عن غياب الرؤية لإصلاح هذا الجانب الحيوي لذلك نجد من يفضل السفر عبر مطارات دبي او تركيا .. بينما كان المفروض ان كل هذا من حصة مصر !!!

هناك ارقام كثيرة جدا .. و محزنة … توضح أن ما تستحقه مصر تسرقه البلاد المحيطة بها مثل تركيا و اليونان و الإمارات…. رغم أن مصر لو دخلت المنافسة ستسحقهم بكل سهولة .. و هذا ليس خطأ منهم .. لكنه الخطأ هو غفلة مصر عن حقوقها و الفرص التي لديها

موضوع السفر و النقل الجوي و البحري من الجوانب التي تحتاج اصلاح كبير .. و حجم المكاسب المتوقعة منها كبير .. و أول خطوة مطلوبة هي ان يتم اتخاذ الإجراءات لتفكيك القيود و التعقيدات على حركة السفر من و الى مصر …

  • وكما وجائت التعليقات علي التقرير
  • قناة السويس كارثة اقتصادية .. قبلها كانت كانت القاهرة مركز تجارة الترانزيت بين أسيا و أوربا . انتهت بقناة السويس . بعد حفر القناة أوربا كانت حريصة على عدم تعمير منطقة القناة أو جعلها منطقة تجارة وإصلاح حتى يسهل احتلالها . انتقلت هذه المهمة لإسرائيل ولهذا وحتى في عهد عبد الناصر فإنه لم يقترب من القناة و سيناء بالتصنيع و التطوير … اردموا القناة
  • انا لا افضل السفر عن طريق القاهرة حتى ولو كانت التذكرة بنصف السعر الداخل لها مفقود والخارج منها مولود نقطة
المصدر: د خالدعماره